يونس عودة حمدان الحروب

السن:
36 سنة/سنوات
العنوان:
خاراس/ الخليل
الحالة الإجتماعية:
متزوج ولديه ولدان
المهنة:
صاحب مخبز
تاريخ الإعتقال:
10.07.2012
المحافظة:
الخليل
اخر تحديث:
03.04.2013

 يونس عودة حمدان الحروب

 
مكان السكن: خاراس/ الخليل
تاريخ الاعتقال 10/7/2012
تاريخ الميلاد : 19/12/1980
الوضع القانوني : معتقل إداري 6 شهور
الحالة الاجتماعية : متزوج ولديه ولدان
المهنة : صاحب مخبز
 
"مكاني الحقيقي يجب أن يكون بين أبنائي وعائلتي وليس عندكم ، إذا كان لديكم ما يدينني قدموا ضدي لائحة اتهام ، وغير ذلك أنا أعلن إضرابي المفتوح عن الطعام حتى الحرية "
يونس الحروب /مخاطبا قاضي الاستئناف في  محكمة عوفر العسكرية
 
 
طريقة الاعتقال  :
بتاريخ 10/7/2012 حضرت قوة كبيرة من جيش الاحتلال قرابة الساعة الثانية فجرا إلى بيت الأسير يونس، واقتحموا منزله الذي لم يتواجد فيه سوى زوجته وأطفاله، وكان يونس خارج البيت حينها ، حيث تفاجأت الزوجة بوجود الجنود داخل البيت وأمام أطفالها عندما قاموا بكسر باب البيت بطريقة همجية. اتصلت الزوجه بزوجها الذي في مكان عمله وحضر على الفور ليتم اعتقاله، وتم نقله إلى سجن عوفر قرب رام الله، ولم يتم التحقيق معه هناك، وبعد مرور يومين صدر بحقه أمر اعتقال إداري لمدة 6 شهور من تاريخ اعتقاله إلى تاريخ 10 كانون الثاني 2013، وقبل انتهاء المدة بعشرة تم تجديد أمر الاعتقال مرة ثانية لمدة 6 شهور اخرى تنتهي بتموز عام 2013.
 
الإضراب عن الطعام :
قرر يونس خوض الإضراب عن الطعام يوم محكمة الاستئناف بتاريخ 19 شباط 2013، حين رفض قاضي محكمة عوفر الاستئناف المقدم من محامي يونس "جميل الخطيب" ضد أمر اعتقاله الإداري، فكان رد يونس " مكاني الحقيقي يجب أن يكون بين أبنائي وعائلتي وليس عندكم، إذا كان لديكم ما يدينني قدموا ضدي لائحة اتهام، غير ذلك  أنا أعلن إضرابي المفتوح عن الطعام حتى الحرية ".
وفعلا بدأ يونس من وقتها إضرابه المفتوح عن الطعام حيث نقل بعد المحكمة إلى سجن النقب بالجنوب رافضا تناول أي شيء سوى الماء والملح، وفي يوم 12 آذار تم نقله على مستشفى سيروكا الإسرائيلي، نتيجة تراجع حالته الصحية ويمكث هناك حتى اللحظة في ظروف صحية حرجة للغاية. حيث تقول عائلته نقلا عن محاميه جميل الخطيب، بأنه موجود بغرفة يتواجد فيها 4 سجانين يقضون الوقت بالكلام والطعام والضحك، وهو مقيد بيده ورجله بالسرير ولا يقوى أبداً على الحركة، كما وفقد من وزنه 16 كيلو، وأصبح يعاني من الآم شديدة بالبطن، وضعف في عضلة القلب. تجدر الإشارة إلى أن يونس يرفض طرح حل الإبعاد الذي تحاول مخابرات الاحتلال إقناعه به لثنيه عن الاستمرار في الإضراب عن الطعام.
 
الاعتقالات السابقة
كان يونس قد اعتقل في السابق من تاريخ 19/3/2002 حتى 7/8/2008، وكان حكم عليه وقتها بالسجن لمدة  6 سنوات ونصف، وعند خروجه من الأسر ترك الجامعة التي كان ملتحق بها قبل اعتقاله وبدأ بشق طريقه بتأسيس عمله الخاص، وتزوج وأنجب طفلان .
 
العائلة
يونس متزوج ولديه طفلان (احمد 3 سنوات) و(سيف الدين لم يكن يتجاوز الثلاثة شهور عند اعتقال والده) كانا شاهدان على طريقة اعتقال والدهما، ووفقا لما قالته العائلة ان احمد لا زال يعاني من الخوف والهلع من طريقة اعتقاله والده، وسيف الدين لم يراه والده سوى مرة واحدة طوال فترة اعتقاله كانت في شهر 12 من العام الماضي، حيث كانت الزيارة الوحيدة التي حصلت عليها الزوجة والأبناء منذ اعتقال يونس، ويتم منعهم بشكل متكرر من الزيارة بحجج تصدرها اجهزة المخابرات الاسرائيلية بوجود (منع امني) ضد العائلة. ومن الجدير بالذكر بان يونس لديه اخ معتقل يدعى خالد الحروب منذ تاريخ 3 حزيران من العام 2003 ومحكوم عليه بالسجن 13 عاما ويقبع حاليا في سجن ريمون.