فؤاد ناظم فؤاد خفش

السن:
42 سنة/سنوات
العنوان:
مردا- نابلس
الحالة الإجتماعية:
متزوج
المهنة:
مدير مركز احرار لحقوق الانسان
تاريخ الإعتقال:
28.06.2011
السجن:
سجن مجدو
المحافظة:
نابلس
اخر تحديث:
18.09.2012
 فؤاد الخفش
تاريخ الميلاد: 11/6/1975
تاريخ الاعتقال : 28/6/2011
السكن:   مردا قضاء نابلس
السجن:   مجدو
متزوج : متزوج من السيدة رنا خنفر مدرسة رياضيات وطالبة ماجستير ، مع 3 أطفال ،ناظم 7 سنوات وتقى 6 سنوات وجنى 3 سنوات
الاداري : 6 شهور من 28/6/2011 حتى 25/12/2011 ..........
الدرجة العلمية : ماجستير حقوق انسان جامعة بيرزيت
المهنة : مدير مركز احرار لحقوق الانسان
         باحث ميداني / منظمة اصدقاء الانسان الدولية مقرها فينا النمسا
        ممثل مؤسسة الكرامة الدولية في الاراضي الفلسطينية المحتلة ومقرها سويسرا .
       كاتب وصحفي في مجال حقوق الانسان وبالتحديد الاسرى والاسرى الاداريين .
 
 
لحظات الاعتقال الأولى:
أعتقل من البيت الساعة 3:00 صباحا ، قام جنود الاحتلال بتفجير باب الشقة التي يسكن فيها لم يسمعوا أي صوت لهذا التفجير ، يبدو بان الجنود استخدموا كاتم صوت ، حيث كان عددهم 20 جندي داخل البيت وتفاجأ فؤاد بهم في غرفة نومه ، وهو نائم على سريره ويسلطون الأضواء عليه .
قام الجنود بمنع فؤاد وزجته من لبس ملابس لائقة ، عندها حصلت مشادة بين الجنود والعائلة ، فكانت ردة فعل الجنود بأن قاموا  بتكبيل يدا فؤاد للخلف بمربط واحد من البلاستيك وشدها بألم ، وطرحوه أرضا وقاموا بتكبيل رجليه بكلبشات حديدية ، حينها رفض فؤاد المشي معهم فقاموا بحمله وانزلوه 5 طوابق حتى اسفل العمارة التي يسكن فيها ووضعوا الغمامات على عيونه .
تم نقله بجيب عسكري وأجلسوه طوال فترة الطريق على  الارض ،حيث كان يتألم جدا من وضع القيود ، وطوال الطريق وهو يصرخ عليهم وهددهم بتقديم شكوى ضدهم . تم نقله إلى مركز توقيف حواره وحين وصل حواره أبقوه 3 ساعات على أرضية الجيب مكبل الأيدي والرجل ومغمى العيون ، رفض الجنود ان يستخدم الحمام ا وان يحضروا له ماء رغم طلبه المستمر .
بعد 3 ساعات من الانتظار تم إدخاله لمركز حوارة وتم سؤاله عن وضعه الصحي دون إجراء أي فحص طبي سريري له . وحتى الساعة 8 صباحا لسمح له بالدخول للحمام .
مركز توقيف حواره
فؤاد امضي بحواره 6 أيام في ظروف صعبة جدا وحاطة بكرامة الإنسان :
حيث كان الجو حار جدا جدا بدون مروا ح أو أي تكييف ، كذلك الغذاء سيء النوعية والكمية حيث اللبن والبنة أساس الفطور والغداء والعشاء ، عدا عن الإهانات التي يمارسونها أثناء عملية العد التي تتجاوز 3 مرات يوميا ، حيث يطلبون من الأسرى في كل مرة أن يجلسون على الأرض وأيديهم للخلف ، أيضا الغرفة وضعها مزري جدا حيث يوجد الحمام داخل الغرفة وهي ضيقة ولا يوجد فيها تهوية.
 
ظروف التحقيق
بعد اليوم السادس في حوارة تم نقله بواسطة ناقلة النحشون إلى مركز سالم لاستجوابه هناك ، بظروف نقل سيئة للغاية ، هذه الناقلة عبارة عن صندوق من الحديد عديم التهوية وبداخله حر شديد كان فؤاد مكبل  الأيدي والأرجل  وأبقوه  داخل الناقلة من الساعة الثامنة. صباحا حتى الساعة الواحدة ظهرا ، وقاموا بتصويره واخذ بصماته وعينات جينية .
كان التحقيق معه يدور حول انه قام بتحريض آخرين عام 2006 للعمل مع قائمة (التغيير والإصلاح  ) التابعة لحماس بالمجلس التشريعي الفلسطيني . طبعا فؤاد أنكر ذلك بشدة وحتى حينها قال لهم بأنه كان معتقل إداري ، وانه بالأساس ناشط حقوق إنسان وليس له علاقة بالسياسة ، كان جواب المحقق بان هذا الأمر لا يعنيه وقام  بالتشكيك بما قاله فؤاد وانه يجب عليه الاعتراف بهذا حتى لا يصدر قرار بالاعتقال إداريا ، و بتاريخ 5/7/2011 احضروا له قرار باعتقال إداري لمدة 6 شهور من تاريخ اعتقاله حتى 25/12/ 2011
 
 
الوضع القانوني
فؤاد وبعد اعتقاله بعدة أيام أعطي قرار اعتقال إداري بملف سري وفي نفس الوقت نزلت بحقه لائحة اتهام والتهمة هي منسق حملة الدعاية لقائمة التغيير والإصلاح ، مع انه اعتقل ب 26/1/2006 بأمر إداري لمدة 6 شهور خفضت بالاستئناف ل 4 شهور وافرج عنه ب 26/5/2006 ، وكان الملف السري يتعلق بعمل فؤاد أيضا بحملة الدعاية لقائمة والتغيير والإصلاح   .
يوم 27/10/2011 وفي جلسة المحكمة بسالم أقرت لائحة الاتهام وتم إلغاء آمر الإداري وحكم فؤاد على اللائحة لمدة 10 شهور من تاريخ اعتقاله .
 
فؤاد معتقل سابق ب 2006 لمدة 4 شهور إداري و2003 لمدة 12 شهر إداري واعتقل قبل الانتفاضة الحالية اكثر من 3 مرات بين الإداري والقضية .
كذلك اعتقل عند الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية لعدة مرات كان أخرها ب 2008 ، ولمدة 6 شهور دون توجيه تهمة واضحة او محاكمة ، رغم حصوله أكثر من مرة على قرار بالإفراج من محكمة العدل العليا الفلسطينية حيث أمتنعت الأجهزة عن تنفيذ القرار .
 
العائلة :
زوجته رنا خنفر ممنوعة من زيارته من بداية اعتقاله وفي الاعتقالات السابقة ، حيث لم يتسنى لها زيارته إلا مرتين ب 2003 ، ومن بعدها تم قرار برفضها من الزيارة لأسباب أمنية ، وكذلك أخوات فؤاد لا يحصلن على تصريح لزيارته بسبب الرفض الأمني ، من يزوره حاليا والدته وأبناءه ناظم وتقى معدل زيارتين شهريا .

اعتقال سياسي لدى اجهزة السلطة الفلسطينية

بتاريخ 18/9/2012 قامت الاجهزة لامنية التابعة للسلطة الفلسطينية، باعتقال الاسير السابق والباحث في شؤون الاسرى فؤاد الخفش من بيته في محافظة سلفيت، واقتادته الى سجون السلطة.