عماد عبد العزيز عبد الله البطران

السن:
43 سنة/سنوات
العنوان:
الخليل - اذنا
الحالة الإجتماعية:
متزوج ولدية 4 أبناء
تاريخ الإعتقال:
18.11.2011
السجن:
سجن ومحكمة عوفر
المحافظة:
الخليل
اخر تحديث:
02.07.2013

الإسم: عماد عبد العزيز عبد الله البطران

تاريخ الميلاد: 3/7/1974
تاريخ الإعتقال: 18/11/2011
مكان السكن: إذنا / الخليل
الوضع القانوني: معتقل إداري
مكان وجوده: عزل عوفر
الحالة الاجتماعية: متزوج مع 4 أطفال
 
 
الاعتقال الحالي
 
في تاريخ 18/11/2011 اقتحمت قوة من جيش الاحتلال بيت عماد الكائن في قرية أذنا قضاء الخليل، قرابة الساعة الثانية صباحاً برفقة الكلاب البوليسية، وقد حاول الجنود إخراج الاطفال لخارج المنزل في البرد، إلا أن (الأم) زوجة عماد رفضت السماح لهم، كما رفضت دخول الكلاب إلى المنزل إلا أنهم أصروا على استخدامها للتفتيش.
بعد اعتقال عماد تم نقله إلى مستوطنة كريات أربع القريبة من الخليل، وبعد ساعات نقل إلى مركز توقيف عصيون ومكث هناك 10 أيام، ثم صدر ضده أمر بالاعتقال الإداري لمدة 6 شهور ومن ثم نقل إلى سجن عوفر.
تنقل عماد خلال فترة اعتقاله بين عدة سجون، في محاولة تهدف لمنع استقراره وعقاباً له بسبب رفضه للسياسات القمعية التي تنتهجها إدارة مصلحة السجون بحق الأسرى، مما حال دون انتظام زيارات العائلة له وفقاً لما أفادت به زوجته.
 
الاعتقالات السابقة
كان عماد قد قضى في الأسر عدة سنوات سابقاً، وقضى معظمها في الاعتقال الإداري، حيث كان اعتقاله الأول عام 1994 وحكم بالسجن لمدة عام ونصف، وفي الانتفاضة الثانية كانت جميع اعتقالاته إداريا :
عام 2003 لمدة 3 شهور.
عام 2005 لمدة 6 شهور.
عام 2008 لمدة 19 شهراً.
 
الإضراب عن الطعام
بدأ عماد إضرابه المفتوح عن الطعام في تاريخ 7/5/2013، بعد تجديد أمر الاعتقال الإداري ضده لمدة 6 شهور وذلك  للمرة الرابعة على التوالي، حيث كان لديه قرار بأنه سيعلن إضرابه في حال تم تجديد اعتقاله وفعلا سلم الإدارة ورقة تفيد بدخوله الإضراب المفتوح عن الطعام احتجاجا على استمرار اعتقاله الإداري، وعلى الفور صدر قرار بعزله في زنازين سجن عوفر كعقوبه  ضده لخوضه الإضراب ولا زال هناك حتى اللحظة.
 
العائلة
تتكون عائلة عماد زوجه و4 أطفال أكبرهم (سرايا 9 سنوات) و(سالي 7 سنوات) و(محمد 5 سنوات) والطفلة ليانه والتي ولدت ووالدها داخل الأسر وتبلغ من العمر الآن عاماً ونصف.
تحصل عائلة عماد على تصاريح زيارة، ولكن تنقله الدائم بين السجون وفرض العقوبات ضده، تمنع استمرار الزيارات بشكل منتظم، فقد كانت آخر زيارة في تاريخ 28/4/2013 للزوجة والأولاد في سجن عوفر، وعلى باب السجن تم منع العائلة من الدخول بحجة أن عماد معاقب من الزيارات لمدة شهرين، وبعد انتظار ساعات ونتيجة احتجاج عماد سمحوا للعائلة بالزيارة، وبعد ذلك أُخبرت العائلة بعدم الحضور للزيارة القادمة بسبب عقاب عماد لمدة شهرين بمنع الزيارة.
من الجدير بالذكر بان عماد كان قد اضرب عن الطعام في أيلول 2012 بسبب رفض إدارة مصلحة السجون الطلب الذي تقدم به عماد لان يتمكن من زيارة أخيه الأسير طارق البطران والمعتقل منذ 3/5/2005 ومحكوم بالسجن المؤبد، وقام عماد بفك إضرابه بعد أن تمت الموافقة على ان يعيش مع أخيه الموجود في سجن ريمون لمدة شهرين.