أيمن علي سليمان اطبيش

السن:
37 سنة/سنوات
العنوان:
الخليل - دورا
الحالة الإجتماعية:
اعزب
المهنة:
طالب جامعي في جامعة بولتيكنك
تاريخ الإعتقال:
09.05.2013
السجن:
سجن ومحكمة عوفر
المحافظة:
الخليل
اخر تحديث:
10.06.2013

 الاسم: أيمن علي سليمان اطبيش

تاريخ الميلاد: 20/4/1980
تاريخ الاعتقال: 9/5/2013
مكان السكن: خرسا / دورا / الخليل
مكان الاحتجاز: زنازين عوفر
الوضع القانوني: اعتقال إداري 4 شهور 
التعليم: طالب جامعي في جامعة بولتيكنك الخليل/ هندسة سيارات 
الاعتقال :
في تاريخ 9/5/2013 منتصف الليل اقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال تقدر بـ 8 ناقلات للجند من الحجم الكبير، منزل المعتقل أيمن طبيشة، وأخذ الجيش بالمناداة على العائلة بواسطة سماعات صوتية لايقاضهم من النوم، وعندما أفاقت العائلة أَجبرت على الخروج لساحة البيت الخارجية، ثم قام مجموعة من الجنود برفقة كلب بوليسي بالدخول للبيت لتفتيشه،عندها اعتراض العائلة ولم تسمح لهم بالدخول لوحدهم. وبعد دقائق معدودة تم اعتقال أيمن دون إبلاغ أيمن وعائلته عن سبب اعتقاله ووجهة نقله، وتم اقتياده إلى مركز توقيف عصيون حتى أعطي أمر بالاعتقال الإداري ونقل إلى سجن عوفر دون التحقيق معه أو توجيه تهمة محدده.
الاعتقالات السابقة :
اعتقل أيمن في السابق عدة مرات، حيث قضى من عمره ما يقارب 11 عام غير متواصلة داخل سجون الاحتلال. أول اعتقال له كان عام 1999 وحكم عليه حينها بالسجن 18 شهر، وفي العام 2001 مكث لمدة 7 شهور في الاعتقال الإداري، والمرة الثالثة كانت عام 2003 وحكم عليه حينها بالسجن لمدة 6 سنوات، وأفرج عنه بتاريخ 31/1/2009 ليعاود الاحتلال اعتقاله بعد 9 شهور من الإفراج عنه ويقضى 3 سنوات متواصلة تحت أوامر الاعتقال الإداري .
أفرج عن أيمن بتاريخ 18/10/2012، وعاد ليكمل مشواره التعليمي، كما تقدم لخطبة فتاة من القرية المجاورة لقريته، واتفقا أن يتم الزواج في شهر آب من العام 2013، ولكن الاحتلال كعادته يحاول دائما قتل الفرحه والحلم الفلسطيني، فقام باعتقال أيمن في شهر أيار 2013 أي قبل موعد زواجه بشهرين.
الإضراب عن الطعام
أعلن أيمن إضرابه المفتوح عن الطعام في الثاني والعشرين من أيار عام 2013، فور تثبيت الاعتقال الإداري بحقه لمدة 4 شهور، وذلك رفضاً لاعتقاله الاداري والذي كان قضى فيه سنوات طويلة دون مبرر قانوني أو تهم واضحة توجه له، معتبرا هذا الاعتقال اعتقال تعسفي بحقه خاصة وانه لم يمضى على الإفراج عنه من الاعتقال الإداري السابق الذي استمر لمدة 3 سنوات سوى 5 شهور.
أول ردة فعل على إضراب المعتقل أيمن عن الطعام من قبل مصلحة السجون هو نقله  للزنازين الانفرادية في سجن عوفر، ومنعه من زيارة عائلته كعقاب له بسبب شروعه بالإضراب المفتوح. ومن الجدير ذكره أن أيمن خلال اعتقاله ما قبل الأخير كان خاض عدة اضرابات عن الطعام تضامنا مع الأسرى المضربين في حينها كهناء الشلبي وخضر عدنان. 
العائلة
ذاقت العائلة مرارة وقسوة الاعتقالات بشكل متكرر، ليس فقط لما تعرض له أيمن، فأخيه محمد (26 عاما) ايضاً هو أسير حالي ويقضي حكما بالسجن لمدة 18 شهرا. عندما اعتقل بتاريخ 8/6/2012 صدر بحقه أمر بالاعتقال الإداري وبعد أن قضى 3 شهور تم تقديم لائحة اتهام ضده وحكم على إثرها 18 شهراً ، وهو ويقبع حاليا في سجن عوفر.
تحصل والدة أيمن البالغة من العمر 53 عاماً على تصاريح لزيارة ابنائها، ولكن كبر سنها ومعاناتها من عدة أمراض، جعل من زيارة أبنائها مهمة شاقه لها، خاصة وان أبنائها تنقلوا لعدة سجون معظمها تقع داخل الأرض المحتلة عام 1948.