المعتقلون الإداريون يعلقون خطواتهم التصعيدية

Printer-friendly versionPDF version
12 نيسان 2018

رام الله – 12\4\2018 – أبلغت اللجنة الممثلة للمعتقلين الإداريين في سجون الاحتلال الوحدة القانونية في مؤسسة الضمير اليوم، قرارها تعليق الخطوات التصعيدية المتمثلة بمقاطعة العيادات والتوقف عن تناول الادوية والتي بدأها المعتقلون الإداريون اليوم، وكان من المقرر أيضاً أن يدخل مجموعة منهم إضراباً مفتوحاً عن الطعام يوم الأحد القادم.

وجاء قرار المعتقلين الإداريين بعد أن ابلغتهم مصلحة السجون، أنه سيعقد لقاء قريب بين لجنة ممثلين المعتقلين الإداريين وممثلين عن جهاز مخابرات وجيش ومصلحة سجون الاحتلال، للتباحث حول سياسة الاعتقال الإداري.

هذا وأكدت اللجنة الممثلة للمعتقلين الإداريين، انهم مستمرون في مقاطعة محاكم الاعتقال الإداري بكافة مستوياتها، وأنهم قد يعودون لخطواتهم التي علقت، حال عدم التزام مصلحة السجون بعقد ذلك اللقاء.

تؤكد مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان على دعمها وتضامنها مع المعتقلين الإداريين ومطالبهم المشروعة، ورفضها لسياسة الاعتقال الإداري التعسفية. وترى الضمير في مواصلة قوات الاحتلال سياسة الاعتقال الإداري بشكل مخالف لما نصت عليه اتفاقية جنيف الرابعة، واستخدامها على نطاق واسع وبشكل ممنهج يعد جرمة حرب، ويعد انتهاكاً جسيماً بموجب المادة (147) من اتفاقية جنيف الرابعة 19 آب 1949. وترقى لاعتبارها جريمة ضد الإنسانية بموجب المادة (7) وجريمة حرب بموجب المادة (8) من ميثاق روما الأساسي.